تمنحك خدمة icloud من أبل العديد من المميزات التي تدعمك في حماية البيانات الخاصة بك، وقد رصدت في الفترة الأخيرة*بعض من البريد المزعج الذي يظهر في تقويم iCloud لدعوات وهمية لفعاليات وأحداث تظهر بشكل مستمر في البريد الخاص بمستخدمي icloud.
تلقى بعض من مستخدمي icloud*خلال الأسابيع القليلة الماضية دعوات لأحداث وهمية وأخرى لتخفيضات على Ray-Ban، و *Ugg. وعلى عكس البريد الالكتروني الغير مرغوب فيه، فإن الدعوات الوهمية يمكن أن تكون مصدر قلق أكبر لمستخدمي الخدمة، حيث تظهر حالة حسابك وما إذا كان نشط للطرف الأخر، مما يزيد من فرص حصولك على بريد مزعج في المستقبل.

وقد ذكرت أبل في بيان لها أنها على علم بالمشكلة، كما أكدت على العمل في الوقت الحالي لمعالجة المشكلة في خدمة icloud، حيث جاء في تصريحات ابل:
“نحن نأسف لوصول رسائل دعائية مزعجة لمستخدمينا، ونحن نعمل بشكل جاد لمعالجة هذه المشكلة عن طريق تحديد ومنع الجهات المرسلة المشتبه بها، لوقف الدعاية الغير مرغوب فيها التي يتم إرسالها”.
لكن إلى أن تعلن شركة ابل عن تحديد معالجة جذرية لهذه المشكلة، فإن الدعاية المزعجة عبر تقويم iCloud ستستمر على وضعها مع الكثيرين، ولكن هناك بعض الخيارات المتاحة للتعامل مع هذه المشكلة وهي:
  • *القيام بإنشاء تقويم Spam جديد في* التطبيق، وتحريك الدعاية إلى التقويم الجديد الذي تم إنشاؤه، ثم القيام بمسح التقويم بأكمله ومعه بالطبع الدعاية الغير مرغوب بها، مع ملاحظه هامة عند تحريك تقويم Spam إلى سلة الحذف، حيث سيكون عليك أن تتأكد من اختيار حذف بدون إخطار Delete and Don’t Notify والذي يضمن عدم إرسال إشعارات للطرف الأخر بحسابك.
  • *أن تقوم بالتسجيل داخل حساب iCloud على موقع أبل iCloud، ومن ثم توجه إلى أيقونة الإعدادات، ثم مرر منها إلى المفضلة Preferences ثم إعدادات متقدمة Advanced، ثم إلى تقويم الدعوات Invitations وقم بضبطها حتى يتم إرسال الدعاية إلى البريد الإلكتروني كبديل لخدمة iCloud، حيث سيتم فرزها ووقفها من قبل فلتر الدعاية المزعجة، أو يتم إزالتها دون تأكيد حسابك للمرسل.
إلا أن هذا الاختيار سيؤدي إلى إرسال كافة الدعاية إلى بريدك الإلكتروني حتى الموثوق منها، لذا فهو حل مؤقت للمشكلة إذا كان البريد المزعج في تقويم icloud يؤثر عليك إلى أن تطلق ابل معالجة جذرية للمشكلة لحماية المستخدمين.



المصدر
هذا الموضوع كيف يمكن معالجة البريد المزعج في تقويم icloud؟ ظهر على التقنية بلا حدود.



المصدر: التقنية بلا حدود