يتنافس عمالقة التكنولوجيا لتحقيق الريادة في تصميم ومواصفات الهواتف الذكية، وتقنية الهواتف القابلة للطي هي واحدة من التغييرات الجذرية المرتقبة من سامسونج وLG في إصدارات هذا العام من الهواتف الذكية.
اتخذت الهواتف الذكية تصاميم متقاربة غالباً عدا بعض المواصفات الطفيفة، إلا أن هذا العام يأتي بالتغيير المرتقب في الهواتف المميزة بالشاشة القابلة للطي، وفقاً لتقرير نشر في صحيفة*Herald مؤخراً.

وقد بدأت سامسونج بالعمل على الهاتف القابل للطي للتحول إلى جهاز لوحي بشاشة 7 أنش في أغسطس من العام الماضي، ومن المتوقع أن تطرح أكثر من مائة ألف وحدة من الهاتف خلال الربع الثالث من عام 2017، إلا أن التوقعات تشير إلى أن الهاتف يمثل تحدي كبير بالنسبة للشركة، التي طورت بالفعل سابقاً تقنية الهاتف القابل للطي VF.
إلا أن العقبة الكبرى التي تواجه سامسونج ستكون في تسويق الهاتف والأرباح، وهو ما يجعل هذه الخطوة في مرحلة التوقعات حتى الآن، بشكل خاص*بعد العقبات التي واجهت الشركة مع إطلاق هاتف Galaxy Note 7، وهو السبب الرئيسي لتردد المجموعة الكورية التي لا ترغب بالتأكيد بالمخاطرة في أي مجال يؤدي إلى خسائر أخرى، إلا أن المصدر أكد على اتخاذ الشركة القرار الأخير بعد التنسيق بين IT وأقسام المحمول.
كما ذكر التقرير أيضاً أن LG تخطط لطرح مائة ألف جهاز قابل للطي خلال الربع الرابع، وربما يكون لديها فرصة كبيرة في هذا المجال لخبرتها التي تعود إلى ثلاث أو أربع سنوات، وربما تستخدم الشركة التقنية لتطوير أجهزة عملائها مثل أبل، وكذلك Huawei كبديل لإطلاق المنتج الخاص بها، لكن في النهاية تشير التوقعات إلى أننا نشهد إنطلاق أول الهواتف الذكية القابلة للطي هذا العام.



المصدر

هذا الموضوع تقرير:الهواتف القابلة للطي تأتي من سامسونج و LG في نهاية 2017 ظهر على التقنية بلا حدود.



المصدر: التقنية بلا حدود